الرأي العام

 

لديكم خبر,صورة,فيديو,أو شكاية تودون نشرها على موقعنا يمكنم مراسلتنا على الإيميل التالي:

arai24press@gmail.com

 0672723455

 

 

 

 

المقالات

الفايسبوك ينعي « شهيد الثلج ».. وحقوقيون ينددون بإهمال سكان الجبال

 

CHAHID1.PNG

 

خلف خبر وفاة راعي الأغنام حميد باعلي بأحد جبال تازة متجمدا، موجة غضب كبيرة في صفوف نشطاء الفيسبوك الذين نددوا بهذا الحادث معتبرين أن هناك تقصير من السلطات للتدخل لإيجاد الراعي المسمى قيد حياته « حميد بعلي » بعد أسبوع من اختفائه.

وأطلق النشطاء على الراعي اسم « شهيد الثلج »، حيث تم  تداول هشتاغ#شهيد_الثلجعلى نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي ».

وقال أيوب، وهو ناشط فيسبوكي،  « توفي اليوم شهيد الثلج بعد شهيد السمك وشهيدة الهجرة وووووو الله يرحمو، عاش يتيم الأبوين عاش المسكين فقيرا وحيدا ومات شهيدا و وحيدا شهيد الإهمال حميد بنعلي.

 

CHAHID2.PNG« 

 

وفي السياق ذاته، قال نورالدين اليزيديـ وهو صحافي وكاتب « وطن يموت فيه الناس تحت أكوام الثلوج كما حدث بجماعة بويبلان بإقليم تازة على مسؤوليه أن يخجلوا ويرحلوا.. وإن لم يفعلوا ولن يفعلوا فاقرأ على وطن كهذا السلام!

وأضاف اليزيدي في تدوينة له على الفيسبوك « وطن فيه مروحيات الدرك ومروحيات وزارة الصحة تنتظر الإشارات من العاصمة لتنطلق لإنقاذ الناس الغرقى و المحاصرين بالثلوج وفقط بعدما تصطحب معها كاميرات التلفزيون الرسمي، هو وطن مأزوم وهو وطن يستشري في الظلم والفساد.. وهو وطن لا مساواة فيه ولا عدل ولا اعتبار لمواطنيه!!. »

ودعا العديد من النشطاء إلى تقديم المساعدات السريعة لهذه المناطق الثلجية التي يعاني سكانها في كل فصل شتاء إذ يقوم الثلج ومحاصرتهم للشهور بحيث قال عبد الفتاح الادريسي وهو ناشط فايسبوكي في تدوينة له « ننعي للشعب المغربي شهيد لقمة العيش الذي عاش وحيدا ومات وحيدا دون أن يحس به هذا الوطن. »

وأضاف الادريسي في تدوينة  « السيد رئيس الحكومة الذي أطل علينا من خلال القنوات التلفزية يومه الخميس والذي أكد أن الحكومة بصدد إعداد برامج عاجلة لاجل التحرك سريعا لدعم الاسر في الجبال والمناطق النائية وحمايتها من الثلج والبرد.نسأله أين الحكومة من قضية هذا الشهيد الذي قضى نحبه بين الجبال؟؟؟؟« 

وأضاف « لو فعلا نمتلك الجرأة ونحترم حقوق الإنسان التي بالمناسبة أصبحت لدينا وزارة باسمها لقدم كل واحد استقالته كما تفعل جل الديمقراطيات في العالم. »

ومن جهتها سجلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتاهلة في بلاغ لها ما وصفته ب « تجاهل » السلطات المحلية والإقلييمة ومسؤولي الجماعة لهذا الحادث »، مشيرة أن تحرك هؤلاء لم يتم « إلا بعد أربعة أو خمسة أيام تحت ضغط النداءات والإستجداءات المتكررة من ساكنة المنطقة، مما دفع السلطات لتبرير تأخرها بسوء أحوال الطقس».

وكشفت في نفس البلاغ أن « عملية البحث عن المواطن حميد انطلقت بمشاركة رجال الوقاية المدنية والدرك الملكي ومسؤولين من عمالة تازة وساكنة الدواوير يوم الخميس فاتح نونبر 2018 في اتجاه جبل بويبلان حيث الثلوج لازالت كثيفة »، مطالبة السلطات المحلية والإقليمية في شخص عامل الإقليم المسؤول الأول إقليميا « في تحمل المسؤولية الكاملة في العثور على المواطن حميد وتنوير الرأي العام بكل المستجدات في الموضوع».

من جهة أخرى، أكدت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتاهلة على أن « مناطق دائرة تاهلة عرفت عبر التاريخ تهميشا وإقصاء وعزلة ولازالت معزولة خاصة في فصل الشتاء »، وطالبت من جديد « المسؤولين ب « فك العزلة والتهميش عن منطقة دائرة تاهلة، والعمل على تنمية المنطقة ومحاسبة كل من ساهم في عزل المنطقة وتهميشها »، وفق تعبير البلاغ

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع