الرأي العام

 

لديكم خبر,صورة,فيديو,أو شكاية تودون نشرها على موقعنا يمكنم مراسلتنا على الإيميل التالي:

arai24press@gmail.com

 0672723455

 

 

 

 

المقالات

الدرك الملكي بالدروة يفك الحصار على عناصر من شرطة البيضاء

 

TA7DIR.jpg

 

الدروة / سعيد بلفاطمي

 

إضطرت عناصر الشرطة القضائية التابعة لأمن مولاي رشيد بالبيضاء، إلى إستعمال أسلحتها الوظيفية وإطلاق 3 رصاصات تحذيرية في الهواء،  بعدما جوبهت الفرقة الأمنية المكونة من ستة عناصر بالرشق بواسطة الحجارة والأواني، بغرض عرقلة عملية توقيف المشتبه فيه والحيلولة دون إقتياده  إلى مقر الشرطة بحي مولاي رشيد بمدينة الدار البيضاء، من أجل الإستماع إليه في قضية تتعلق بالسرقة وإخفاء دراجة نارية مسروقة والإتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية .                                                                                                                                                                     

وإستنادا لمصادر جريدة " الرأي العام " الإلكترونية، فتعود وقائع الحادث لمساء يوم أمس الثلاثاء 28 ماي 2019، حينما حلت فرقة أمنية مكونة من 6 عناصر إلى مدينة الدروة وتحديدا حي الوفاء، من أجل توقيف أحد الأشخاص المتورط في قضية تتعلق بحيازة الدراجة النارية المسروقة، بعدما كشف عنه شريكه خلال البحث التمهيدي الذي أجرته معه عناصر الشرطة القضائية بمقرها بالمنطقة الأمنية بمولاي رشيد، لكن عناصر الفرقة الأمنية جوبهت بالرشق بالحجارة من طرف مجموعة من الأشخاص بالحي السالف الذكر، مما أعطى الفرصة للموقوف بالفرار وهو مصفد اليدين، الشيء الذي حذا بأحد الأمنيين إلى إطلاق 3 رصاصات تحذيرية في الهواء من سلاحه الوظيفي، وطلب النجدة من رجال الدرك الملكي الذي قامت عناصره بالانتقال في الحال إلى حي الوفاء و استطاعت السيطرة على الوضع، بعدما تعرضت سيارات  الأمنيين الخاصة للتخريب من طرف مجهولين .

وزادت المصادر ذاتها، بأن أفراد الفرقة الأمنية توجهوا فيما بعد إلى مركز الدرك الملكي بالدروة، من أجل تحرير محضر في الواقعة والمتعلق بإلحاق خسائر مادية بملك الغير، كما صرح الأمنيون بأنهم قاموا بحجز حوالي كيلوغرامين من مخدر الشيرا بمنزل الشخص الموقوف المسمى "موسى "، والذي فر هاربا بأصفاده ساعة اندلاع المواجهات بين الأمنيين ومجموعة من ساكنة الحي، لتتكلف إحدى السيدات فيما بعد بإرجاع الأصفاد لرجال الشرطة .

وأضافت ذات المصادر، بأن الفرقة الأمنية التي أشرفت على العملية لم يقم أفرادها بإخبار قائد مركز الدرك الملكي بالدروة بتدخلهم في حي الوفاء، كما أنهم لم يربطوا الاتصال بالنيابة العامة المختصة، وهو الأمر الذي جعلهم في ورطة حقيقية أمام مسؤوليهم بولاية أمن البيضاء.

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع